منتديات الأمور الحزين

اهلا وسهلا بكم معنا فى منتدانا وان شاء الله سوف نفيدكم بكل جديدونستفيد من مواضيعكم معنا ......
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 صفة النبي (ص)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
مجروح
مشرف
مشرف


عدد الرسائل : 1
تاريخ التسجيل : 06/08/2008

مُساهمةموضوع: صفة النبي (ص)   الأربعاء أغسطس 06, 2008 5:16 pm

عن نافع بن جبير: أن رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) لم يكن بالطويل ولا بالقصير، وكان ضخم الرأس واللحية، شئن القدمين والكفين، مشربا حمرة، طوي المسربة، ضخم الكراديس، إذا مشى تكفأ تكفياً كأنما ينحط من صبب، لم أر قبله ولا بعده مثله (صلى الله عليه وآله وسلم).

وعن نافع بن جبير قال: كان رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) مشربا حمرة، طويل المسربة، عظيم الرأس واللحية، عظيم الكراديس، شئن الكفين والقدمين، لا طويل ولا قصير، إذا مشى تكفأ كأنما ينزل من صبب، لم نر قبله ولا بعده مثله، (صلى الله عليه وآله وسلم).

وعن يوسف بن مازن: أن رجلاً سأل علياً عليه السلام فقال: انعت لنا رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) فقال: كان ليس بالذاهب طولاً وفوق الربعة، إذا قام مع القوم غمرهم، أبيض شديد الوضح، ضخم الهامة، أغر أبلج، ضخم القدمين والكفين، إذا مشى يتقلع كأنما ينحدر من صبب، كأن العرق في وجهه اللؤلؤ، لم أر قبله ولا بعده، (صلى الله عليه وآله وسلم).

وعن إبراهيم بن محمد من ولد علي، قال: كان علي عليه السلام إذا نعت رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) قال:

لم يكن بالطويل الممغط ولا القصير المتردد، وكان ربعة من القوم، ولم يكن بالجعد القطط ولا البسط، كان جعدا رَجِلاً، ولم يكن بالمطهّم ولا المكلثم، وكان في الوجه تدوير، أبيض مشرب، أدعج العينين، أهدب الأشفار، جليل المشاش، أجرد ذو مسربة، شئن الكفين والقدمين، إذا مشى تقلع كأنما يمشي في صبب، وإذا التفت معا، بين كتفيه خاتم النبوة وهو خاتم النبيين، أجود الناس كفاً، وأرحب وأجرأ الناس صدراً، وأصدق الناس لهجة، وأوفى الناس بذمة، وألينهم عريكة، وأكرمهم عشيرة، من رآه بديهة هابه، ومن خالطه معرفة أحبه، يقول ناعته: لم أر قبله ولا بعده مثله (صلى الله عليه وآله وسلم).

وعن أشعث بن أبي الشعثاء قال: سمعت شيخاً من بني كنانة قال: رأيت رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) في سوق ذي المجاز، قال: فقلنا: صفه لنا، قال: رأيته وعليه بردان أحمران، جعدا مربوعاً، أبيض، شديد سواد الرأس واللحية، كأحسن الرجال وجهاً.

وعن زبيد، عن أبيه، قال: جاء رجل إلى علي عليه السلام وهو في مسجد الكوفة يحتبي بحمائل سيفه فقال: يا أمير المؤمنين، صف لي رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم)، صفه كأني أنظر إليه.

فقال: كان (صلى الله عليه وآله وسلم) أبيض اللون، مشرباً حمرة، أدعج العينين، سبط الشعر، دقيق المسربة، سهل الخد، كث اللحية، ذا وفرة، كأن عنقه إبريق فضة، وكان له شعر من لبته إلى سرته يجرى كالقضيب، لم يكن في صدره ولا في بطنه شعر غيره، كان شئن الكف والقدم، إذا التفت التفت جميعاً، لم يكن بالقصير ولا بالطويل، كأن عرقه في وجهه اللؤلؤ، وريح عرقه أطيب من ريح المسك الأذفر، لم أر مثله قبله ولا بعده.

وعن يزيد الفارسي قال: رأيت رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) في النوم زمن ابن عباس ـ وكان يزيد يكتب المصاحف ـ قال: فقلت ابن عباس: إني رأيت رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) في النوم.

فقال: أما إن رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) كان يقول: إن الشيطان لا يستطيع أن يتشبه بي، فمن رآني في النوم فقد رآني، فهل تستطيع أن تنعت لي هذا الرجل الذي رأيت؟

قلت: نعم، رأيت رجلاً بين الرجلين جسمه، ولونه أسمر إلى البياض، حسن الضحك، أكحل العينين، جميل دوائر الوجه، قد ملأت لحيته من هذه إلى هذه حتى كادت تملأ نحره ـ قال عوف: لا أدري ما كان مع هذا من النعت ـ قال ابن عباس: لو رأيته في اليقظة ما استطعت أن تنعته فوق هذا.

وعن البراء قال: ما رأيت أحداً من خلق الله أحسن في حلة حمراء من رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) إن جمته لتضرب قريباً من منكبيه.

وحدثنا مسعر قال: سمعت عوناً ـ يعني ابن عبد الله ـ يقول: كان النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) لا يضحك إلا تبسماً، ولا يلتفت إلا جميعاً.

وعن ربيعة بن أبي عبد الرحمن قال: سمعت أنس بن مالك يقول: بعث النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) أربعين عاماً، وقبض على رأس ستين عاماً، وما رأسه ولحيته عشرون شعرة بيضاء.

وعن أبي إسحاق، عن عكرمة قال: قال أبوبكر: يا رسول الله أراك قد شبت، قال (صلى الله عليه وآله وسلم) : شيبتني هود، والواقعة، والمرسلات، وعم يتسائلون، وإذا الشمس كورت.

وعن أبي عبد الله الجدلي قال: سألت عائشة: كيف كان خلق رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) في أهله؟ قالت: أحسن الناس خلقاً، لم يك فاحشاً ولا متفحشاً، ولا صخّاباً في الأسواق، ولا يجزي بالسيئة مثلها، ولكن يعفو ويصفح.

وعن عمرة قالت: سألت عائشة: كيف كان النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) إذا خلا بنسائه؟ قالت: كان رجلاً من رجالكم، كان أحسن الناس خلقاً، وكان ضحاكاً بساماً، وكان يخيط ثوبه، ويخصف نعله، ويعمل ما تعمل الرجال في بيوتهم.

وعن عبد الله بن السائب قال: كنت شريكاً لرسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم)، فلما قدمت عليه قال: أتعرفني؟ قلت: كنت شريكك فنعم الشريك لا تماري ولا تداري.


مع تحيات (الصقر الجارح)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
حسام كابو
**ادارة المنتدى**
**ادارة المنتدى**
avatar

عدد الرسائل : 215
العمر : 27
تاريخ التسجيل : 05/08/2008

مُساهمةموضوع: رد: صفة النبي (ص)   الأربعاء أغسطس 06, 2008 5:45 pm


الاخ الفاضل .. الصقر الجارح

شكرا لك تقديم هذا الموضوع ..

جزاك الله كل الخير وجعله ف ميزان حسناتك ..

دمت فى رعاية الله وامنه


_________________



ياعينى عليك ياحب لما تموت لحظة ميلادك
ياعينى عليك ياحلم لما تعيش غريب بلادك
مكتوب عليك ياقلبى تعيش حاضن اهاتك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://elamour.mam9.com
حليم
عضو جديد
عضو جديد


ذكر
عدد الرسائل : 17
العمر : 35
العمل/الترفيه : منتدى الامور الحزين
تاريخ التسجيل : 11/03/2009

مُساهمةموضوع: رد: صفة النبي (ص)   الأربعاء مارس 11, 2009 2:32 pm


الاخ الفاضل الصقر الجارح

اشكر على موضوعك الجميل

وقلمك المميز

وجزاك الله خير

تقبل مرورى

حليم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
صفة النبي (ص)
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الأمور الحزين :: الاقسام الاسلاميه :: محمد رسول الله-
انتقل الى: